تداول العملات (الفوركس) في دبي، الإمارات ✅
افضل شركات الفوركس (شركات تداول العملات) في دبي - فوركس دبي

تداول الفوركس في الإسلام، حلال أم حرام؟

يحتل تداول الفوركس بدون شك جزءًا كبيرًا من الأسواق العالمية حول العالم نتيجة لعدد المشتركين الذين يدخلون في هذه التجارة وبالطبع السيولة التي لا مثيل لها في الأصول السائلة الضخمة. ولا تمتلك حتى أكبر الأسواق حجم أعمال بضخامة الموجود في سوق الفوركس (5 ترليون دولار في اليوم!)؛ هذا يجتذب المزيد من المتداولين والمستثمرين المحتملين إلى السوق يوميًا. وفي ضوء مثل هذه الإمكانات الواعدة والأرباح الضخمة، يبقى السؤال، ما هي وجهة نظر الإسلام في تجارة الفوركس؟ لذلك، دعنا نستكشف الأمر سويًا.
الفوركس حلال ام حرام
منذ فجر الإسلام، منذ حوالي 1400 سنة، استمتع الناس بنعمة هذا الدين في ظل حياة تمتلىء بالتبادلات التجارية والتي طالما كانت لا تنافي قواعد وشروط معينة وضعها الإسلام. ووفق الإسلام، لا يمكن للفرد تبادل، على سبيل المثال، اليورو مقابل اليورو ويحصل على فائدة عليه- بمعن أن نفس مجموعة السلع/العملات لا يمكن عرضها بقيم مختلفة - لأنها سوف تعتبر ربا (فائدة غير مبررة) بموجب قواعد الإسلام ولذلك غير قانونية. بالإضافة لذلك، طالما جرى تداول العملة تحت نفس العقد في نفس وقت توقيع العقد، بمعنى آخر، حدث التبادل من يد إلى يد، فهو مسموح به بهذا الشكل ولا توجد أي قوانين تعارض ذلك. هناك أمر مهم آخر وهو أن المتداولين الإسلاميين مسموح لهم بالاشتراك في أنشطة التداول ولكن بشرط عدم وجود تأجيل فيما يخص التداول بين البائع والمشتري، حيث يجب إجراء العملية في جلسة واحدة.

تقدم شركات فوركس معينة لعملائها المسلمين حسابات تداول فوركس إسلامي (خال من الفوائد / مطابق للشريعة) وهؤلاء المتداولون لا يدفعون فوائد على المراكز الليلية. تحتاج شركات الفوركس التي تقدم هذا النوع من التداول التعويض مقابل خدماتها من خلال تقاضي عمولات على صفقات الفوركس. يُعرّف السماح للتداول من يد إلى يد بأنه قرار تشريعي في الشريعة (فتوى) ويخص بالتحديد النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وهو ما يلبيه التداول بين الشركة والمتداول. يتبادل طرفان السلع، وهي العملات في موضوعنا، ولذلك نحن متأكدون ونعرف عدم وجود خرق لأي قوانين فيها. فالسيولة الكبيرة في سوق الفوركس لا تضيع على أي أحد، وفي مثل بيئة التداول عالية السيولة مثل هذا، تجري التداولات في غضون ثوانِ، وإذا كان هناك أمر شراء، سيكون له بالتأكيد أمر بيع، وتمتلىء المراكز على الفور تقريبًا. وهذا الأمر يلبي شرط "جريان العملية بموجب نفس العقد" في التجارة للمتداولين الإسلامين.

يحرم الإسلام القمار لأنه لا يستند إلى أساسات واقعية ويضارب كل طرف من الأطراف ضد الآخر تاركين النتائج لمحض الصدفة. ولكن سيكون من المفيد تمامًا أن نضع نظرة العلم إلى تداول الفوركس في نفس فئة القمار بناء على بعض المفاهيم من هنا وهناك. نحن نحاول قول أنه إذا كان المتداول أو المتداولة أو جهدهم في التقصي (بنا على التحليل الفني أو الأساسي) لتحليل تذبذبات السوق وتكوين إتجاه محسوب عن السوق، إذا كيف يمكن اعتبار هذا التوقع المحسوب مقامرة؟ إذا كان متداولو الحسابات الإسلامية سيتركون تحليل واحد، على سبيل واحد، التحليل الفني، لأجل تحليل آخر، أي، التحليل الأساسي، وسيكونون في نفس الوقت استنتاج قوي عن السعر، إذن سيكون السؤال، كيف يمكنهم إعطاء حكم فعلي عى حركات السوق المستقبلية باستخدام نصف الأدوات المطلوبة التي بحوذتهم؟ يعتمد التوقع السليم بوضوح ليس على نوع واحد فحسب بل على خليط من كلا التحليلين. حسنًا، يمكننا فقط أن نقدم لك الحقائق كما هي، وأنت حينها يمكنك إتخاذ القرار بشأن المسار الصحيح لخطوتك بناء على تفكيرك!
إعلان